Header


  • الصفحة الرئيسية

من نحن في التاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • معنى الشيعة (13)
  • نشأة الشيعة (24)
  • الشيعة من الصحابة (10)
  • الشيعة في العهد الاموي (10)
  • الشيعة في العهد العباسي (4)
  • الشيعة في عهد المماليك (1)
  • الشيعة في العهد العثماني (2)
  • الشيعة في العصر الحديث (1)

من نحن في السيرة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الشيعة في أحاديث النبي(ص) (1)
  • الشيعة في احاديث الائمة (ع) (0)
  • غدير خم (0)
  • فدك (3)
  • واقعة الطف ( كربلاء) (0)

سيرة اهل البيت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

عقائدنا (الشيعة الامامية) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • في اصول الدين (0)
  • في توحيد الله (8)
  • في صفات الله (32)
  • في النبوة (9)
  • في الانبياء (4)
  • في الامامة الالهية (11)
  • في الائمة المعصومين (14)
  • في المعاد يوم القيامة (16)
  • معالم الايمان والكفر (30)
  • حول القرآن الكريم (22)

صفاتنا :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الخلقية (2)
  • العبادية (5)
  • الاجتماعية (1)

أهدافنا :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • في تنشئة الفرد (0)
  • في تنشئة المجتمع (0)
  • في تطبيق احكام الله (1)

إشكالاتنا العقائدية على فرق المسلمين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • في توحيد الله (41)
  • في صفات الله (17)
  • في التجسيم (34)
  • في النبوة (1)
  • في عصمة الانبياء (7)
  • في عصمة النبي محمد (ص) (9)
  • في الامامة (68)
  • في السقيفة (7)
  • في شورى الخليفة الثاني (1)
  • طاعة الحكام الظلمة (6)
  • المعاد يوم القيامة (22)
  • التقمص (3)

إشكالاتنا التاريخية على فرق المسلمين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • في عهد النبي (ص) (14)
  • في عهد الخلفاء (20)
  • في العهد الاموي (14)
  • في العهد العباسي (3)
  • في عهد المماليك (5)
  • في العهود المتأخرة (18)

إشكالاتنا الفقهية على فرق المسلمين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • كيفية الوضوء (4)
  • كيفية الصلاة (5)
  • اوقات الصلاة (0)
  • مفطرات الصوم (0)
  • احكام الزكاة (0)
  • في الخمس (0)
  • في الحج (2)
  • في القضاء (0)
  • في النكاح (7)
  • مواضيع مختلفة (64)

إشكالاتنا على أهل الكتاب (النصارى) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • في عقيدة التثليث (32)
  • على التناقض بين الاناجيل (41)
  • صلب المسيح (17)

إشكالاتنا على أهل الكتاب (اليهود) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • عدم تصديقهم الانبياء (6)
  • تشويههم صورة الانبياء (8)
  • نظرية شعب الله المختار (1)
  • تحريف التوراة (0)

إشكالاتنا على الماديين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التفسير المادي للكون (1)
  • نظرية الصدفة وبناء الكون (0)
  • النشوء والارتقاء (0)
  • اصل الانسان (0)

ردودنا التاريخية على فرق المسلمين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • في عهد الرسول(ص) (9)
  • في عهد الخلفاء (12)

ردودنا العقائدية على فرق المسلمين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حول توحيد الله (2)
  • حول صفات الله (7)
  • حول عصمة الانبياء (3)
  • حول الامامة (34)
  • حول اهل البيت (ع) (45)
  • حول المعاد (1)

ردودنا الفقهية على فرق المسلمين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حول النكاح (2)
  • حول الطهارة (0)
  • حول الصلاة (3)
  • حول الصوم (0)
  • حول الزكاة (0)
  • حول الخمس (0)
  • حول القضاء (0)
  • مواضيع مختلفة (6)

ردودنا على أهل الكتاب (النصارى) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

ردودنا على أهل الكتاب (اليهود) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

ردودنا على الماديين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • اثبات وجود الله (0)
  • العلم يؤيد الدين (2)

كتابات القراء في التاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتابات القراء في السيرة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتابات القراء في العقائد :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتابات القراء في الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتابات القراء في التربية والأخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتابات القراء العامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

  • القسم الرئيسي : من نحن في التاريخ .

        • القسم الفرعي : نشأة الشيعة .

 إنشعاب بعض الفرق الشيعية وانقراضها 

التاريخ : 2012/05/17   ||   القرّاء : 300

 يشتمل كل مذهب على مسائل وأمور تعتبر الأسس الأولية لذلك المذهب, وهناك مسائل ثانوية واختلاف أهل المذاهب في كيفية المسائل الأصلية والرئيسية ونوعيتها مع الاحتفاظ بالأصول المشتركة بينها, يسمى إنشعابا.
توجد الانشعابات في جميع الأديان, وخاصة في الأديان السماوية, اليهودية والمسيحية والمجوسية والإسلام, ويظهر الانشعاب في مذاهبها أيضا والمذهب الشيعي لم يطرأ عليه, ولم يظهر فيه أي انشعاب في زمن أئمته الثلاثة (الامام علي والحسن والحسين عليهم السلام), ولكن بعد استشهاد الامام الحسين (عليه السلام), اعترف أكثرية الشيعة بإمامة علي بن الحسين (عليه السلام) السجاد, وذهب الأقلية منهم والذين عرفوا بالكيسانية, إلى الاعتقاد بإمامة محمد بن الحنفية إماما رابعا لهم, وانه المهدي الموعود عندهم, ويعتقدون انه قد غاب في جبل رضوان, وسيظهر يوما.
وبعد وفاة الامام السجاد (عليه السلام) اعتقد أكثرية الشيعة بإمامة ابنه محمد الباقر (عليه السلام), وذهب الأقلية منهم إلى التمسك بمذهب زيد الشهيد وهو الولد الأخر للإمام السجاد (عليه السلام), واشتهروا بالزيدية. 

 المفهوم الإسلامي في المنظار الشيعي حول الموت 

التاريخ : 2012/05/08   ||   القرّاء : 295

الموت من وجهة نظر الإسلام
أن النظرة العابرة تفترض أن موت الإنسان هو فناؤه وعدمه, وحدد حياة الإنسان بالأيام التي يعيشها فيما بين ولادته ووفاته, في حين نرى أن الإسلام يعتبر الموت انتقالا من مرحلة حياتية إلى مرحلة حياتية أخرى, وللإنسان حياة أبدية لا نهاية لها, وما الموت الذي يفصل بين الروح والجسم إلا ليورده المرحلة الأخرى من حياته, وان السعادة والشقاء فيها يعتمدان على الاعمال الحسنة أو السيئة في مرحلة حياته قبل الموت, ومما يروى عن النبي (صلى الله عليه واله), ما مضمونه, (تظنون أنكم تفنون بالموت, ولكنكم تنتقلون من بيت لآخر).

 المفهوم الإسلامي في المنظار الشيعي للإنسان 

التاريخ : 2012/05/08   ||   القرّاء : 276

الإنسان روح وجسم:
إن كلمة الروح والجسم والنفس قد كثر استعمالها في القرآن والسنة, علما بأن تصور الجسم والبدن الذي يتم عن طريق الحس قد يكون أمرا بسيطا, إلا أن تصور الروح والنفس لا يخلو من إبهام وغموض.
أن الباحثين والمتكلمين والفلاسفة سواء من الشيعة أو السنة, لهم نظريات متفاوتة في حقيقة الروح, ولكن الروح والبدن من وجهة نظر الإسلام هما واقعيتان متضادتان, فالبدن يفقد خواصه الحياتية بالموت, ويضمحل بصورة تدريجية, ولكن الروح ليست هكذا, فإن الحياة أصالة للروح, وما دامت الروح في الجسم, فإن الجسم يستمد حياته منها, وعندما تفارق الروح البدن, وتقطع علاقتها به, لا يقوى البدن على القيام بأي عمل, إلا أن الروح تستمر في حياتها.

 الشيعة و معرفة النبي (صلى الله عليه واله)  

التاريخ : 2012/05/07   ||   القرّاء : 310

معرفة النبي (صلى الله عليه واله), نحو هدف الهداية العامة:
تبدأ حبة الحنطة بالنمو عند توفر العوامل المساعدة لها, بعد أن توضع في التربة, وبمرور الزمن تتحول من حالة إلى أخرى, وفي كل لحظة تتخذ حالة وشكلا غير ما كانت عليهما قبل لحظات, وتسلك طريقا وفقا لنظام خاص, حتى تزداد نموا, فتصبح سنبلة, وإذا ما سقطت حبة قمح على الأرض, سلكت الطريق ذاته, حتى تصل النهاية وهكذا, وإذا ما سقطت بذرة فاكهة على الأرض, تبتدئ بالحركة والنمو فيخترق الغشاء نتوء اخضر, ويسلك طريقا خاصا منتظما, حتى يزداد في نموه ويصبح شجرة مثمرة.
وإذا ما استقرت نطفة حيوان في بيضة أو في رحم أم, تشرع بالنمو والتكامل, وتسلك سلوكا, تختص به تلك النطفة لذلك الحيوان, حتى تصل إلى فرد كامل من ذلك النوع.
أن هذا السلوك الخاص والمنتظم يشاهد في كل من أنواع الكائنات الحية في العالم, ويعتبر من مميزاتها وفطرتها الخاصة, ولن تجد في الحياة, نقيضا لهذه السنة, أي يستحيل أن تتبدل حبة قمح إلى حيوان, ولا نطفة حيوان إلى شجرة, وإذا ما حدث تغيير في تكوين حيوان أو نبات بان ينقصها عضو أو جزء فان السبب في ذلك يعود إلى مرض أو ما شابه.

 القضاء والقدر في الإسلام عند الشيعة 

التاريخ : 2012/05/07   ||   القرّاء : 310

إن قانون العلية في الكون , سار ومهيمن , بحيث لا يقبل الاستثناء, ووفقا لهذا القانون فان كل مظهر من مظاهر هذا العالم , يرتبط بعلل عند وجودها (الأسباب والشروط اللازمة للتحقق), ومع توفر كل تلك الشروط (والتي تدعى العلة التامة) يتحتم وجود تلك الظاهرة (المعلول المفروض) ولو فرضنا عدم تحقق تلك الأسباب كلها أو بعضها, فانه يستحيل تحقق وجود تلك الظاهرة.
مع الإمعان في هذه النظرية , يتضح لنا موضوعان :

 الذات والصفات لله عز وجل في الإسلام عند الشيعة 

التاريخ : 2012/05/07   ||   القرّاء : 296

لو نظرنا إلى الإنسان مثلا من زاوية العقل, سنرى له ذاتا, وهذه الذات هي عين إنسانيته الخاصة به, ويمتاز بصفات أيضا, وهذه الصفات التي تعرف كنه ذاته, فمثلا انه ابن لفلان, عالم قادر, طويل, جميل, أو صفات أخرى مغايرة.
فبعض هذه الصفات, كالأولى, لا تنفصل عن الذات, وبعضها الآخر, كالعلم مثلا, يمكن أن تنفصل عن الذات أو تتغير, وعلى أية حال, فان كلا من هذه الصفات, ليست بالذات, كما أن كل واحدة منها غير الأخرى.
وهذا الموضوع (الذات مغايرة للصفات, والصفات تختلف فيما بينها) خير دليل على أن الذات التي تتصف بصفة, والصفة التي تعين وتعرف الذات, كلاهما محدودتان ومتناهيتان, لان الذات إذا كانت غير محدودة وغير متناهية, لكانت تشمل الصفات وكذا الصفات كانت كل واحدة منها تشتمل على الأخرى, فتصبح في النتيجة كلها شيئا واحدا, فمثلا لو كانت الذات الإنسانية هذه تنحصر في القدرة, وكانت القدرة والعلم وكذا طول القامة, والجمال كل واحدة منها عين الأخرى, لكانت كل هذه المفاهيم لا تعدوا لمفهوم الواحد.
يتضح مما سبق, انه لا يمكن إثبات صفة (بالمعنى السابق) لذات اللّه عز وجل,لان الصفة لا تتحقق من غير تحديد لها, وذاته المقدسة منزهة من أي تحديد (حتى من هذا التنزيه الذي يعتبر في الحقيقة إثبات صفة له).

 العرفان عند الشيعة 

التاريخ : 2012/05/07   ||   القرّاء : 302

الكشف
الإنسان وادراكه للعرفان:
في الوقت الذي, تسعى الأكثرية من الناس في أمور معاشهم, ورفع احتياجاتهم اليومية للحياة, غير مبالين بالمعنويات, نجد أن هناك غريزة في وجودهم, تدعى غريزة حب الذات, نراها تنمو عندهم, وتجبرهم على إدراك مجموعة من القضايا المعنوية.
كل إنسان (على الرغم من أن السفسطائيين والشكاكين يسمون كل حقيقة واقعية خرافة) يؤمن بواقعيات ثابتة, ونراه أحيانا, ينظر بفطرته وضميره المنزه, إلى الواقعيات الثابتة في الكون, هذا من جهة, ومن جهة أخرى, يحس بفناء أجزاء هذا العالم, فإنه يرى العالم وظواهره كالمرآة التي تعكس الواقعيات الثابتة الخلابة, وعنده إحساس لذاتها, تجعل اللذائذ الأخرى حقيرة في نظره, وبالتالي تجعله ينصرف عن الحياة الفتانة الفانية.

 التفكر العقلي والفلسفي والكلامي عند الشيعة 

التاريخ : 2012/05/07   ||   القرّاء : 305

المباحث العقلية:
كما هو معلوم أن القرآن الكريم يؤيد التفكر العقلي, ويعتبره جزءً من التفكر الديني والتفكر العقلي بعد أن يصادق على صدق نبوة النبي الأكرم (صلى الله عليه واله), يجعل الظواهر القرآنية بما فيها الوحي السماوي, وأقوال النبي (صلى الله عليه واله) وأهل البيت (عليه السلام) من موارد الحجج العقلية والحجج العقلية التي يثبت بها الإنسان نظرياته, مع ما لديه من فطرة إلهية تنقسم إلى قسمين: البرهان والجدل.
والبرهان: حجة, ومقدماته الواقعيات, وان لم تكن مشهودة أو مسلمة, وبعبارة أخرى, أمور يدركها الإنسان اضطرارا مع ما عنده من فطرة إلهية, ويصادق عليها, كما نعلم (أن العدد ثلاثة اصغر من العدد أربعة, فهذا النوع من التفكر, يدعى التفكر العقلي, وإذا تحقق وحصل ذلك في الكليات من العالم والكون, كالتفكر في بدء الخلقة, وعاقبة العالم والعالمين, فهو ما يسمى بالتفكر الفلسفي).
والجدل: حجة, إذا حصلت مقوماته من المشهودات والمسلمات, كما هو متعارف بين معتنقي الأديان والمذاهب, إذ أنهم يثبتون آراء ونظريات مذهب مع الأصول المسلمة لذلك المذهب.
والقرآن الكريم يستفيد من الطريقتين, وهناك آيات كثيرة في هذا الكتاب السماوي لكل من هاتين الطريقتين.

 الشيعة في الاسلام  

التاريخ : 2012/05/04   ||   القرّاء : 310

قد يتساءل بعضهم, من هم الشيعة؟ وما هو التشيع؟ متى وجد؟ وكيف نشأ؟ والى آخر ذلك من الأسئلة.
فقال بعض أنهم فرقة استحدثت وتشعبت من الإسلام, وقال آخرون أنهم غلاة ليسوا بمسلمين, وذهب جماعة إلى أنهم فرقة ضالة مضلة لا يربطهم بالإسلام رابط, وما إلى ذلك من الأقوال الكثيرة الغير صحيحة التي تم النظر إليها من خلال زوايا ضيقة جدا وغير منصفة ولا محايدة وليس لها أي صلة بواقع الحال ولا بحقيقة الأمر إنما وضع الغشاوة على أعينها لتصل لما تهوي إليها النفوس وإتباع الهوى وكانت النتيجة واضحة أن مزقت الأمة وفرقت الناس وأثارت النزعات وبخست حقهم واليك أخي القارئ بيان موجز وكشف عن مستور لعل الأمر يصبح أكثر جليا وانصع صورة عند الجميع والله المستعان.
كيفية نشؤ الشيعة وتطورهم.
 

 أدوار التشريع وأصوله بعد وفاة الرسول (صلى الله عليه واله) عند الشيعة 

التاريخ : 2012/04/30   ||   القرّاء : 305

لقد بزغ فجر الإسلام والعالم أحوج من أي وقت مضى إلى نظام شامل لجميع نواحي الحياة يجمع الناس على الحق ويساوي بينهم في الحقوق والواجبات ويوحد بينهم في عبادة إله واحد لا شريك له ولا نظير، ويدعوهم إلى العمل بجد وإخلاص لبناء مجتمع صالح تسوده العدالة ويسيطر فيه الخير والهدى على الشر والطغيان فجاء محمّد (صلى الله عليه وآله) بشريعته الخالدة البعيدة في أصولها عن الأوهام والخرافات، والتي هي في فروعها أداة طبيعية لحل المشاكل وتذليل مشاكل الحياة في كل زمان ومكان. وطبيعي أن يتم التشريع على مراحل مختلفة وان يبلغ ما قدّر له من نضج وكمال بعد انتقال الرسول إلى الرفيق الأعلى.
والتشريع في مرحلته الأولى، كان عماده القرآن والسنة على اختلافها من قول الرسول، أو فعله وتقريره ونحوا من اثنين وعشرين عاما تكامل فيها التشريع بواسطة الوحي، وبلّغ الرسول بدوره كل ما أُوحي إليه من تشريعات وخلافها بنفسه بواسطة من كان يختارهم للتبليغ خارج المدينة التي اتخذها المقر الرئيسي لدولته الفتية الناشئة، وبوفاته انتهت المرحلة الأولى من مراحل التشريع، وانقطعت بوفاته أخبار السماء، ولكنه خلّف للبشرية تشريعا كاملا وافيا بحاجاتهم مهما طال الزمان وتطورت الحياة، ولم يبقَ على المسلمين من بعده إلاّ الرجوع إلى الكتاب الكريم والسنة النبوية والتفريع والتطبيق واستلهامهما لإعطاء الحوادث المتجددة حكمها في كل زمان ومكان بالطرق المألوفة في مقام التفاهم.


الصفحات : -1- | 2 | 3 | التالي » [النهاية »»]

عدد الصفحات : 3 - انت في الصفحة رقم : 1 .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 كيف تأخذون دينكم عن الصحابة واغلبهم مرتدون ؟؟؟.

 ردّ شبهة ان الامامة في ولد الحسين لا الحسن اقصاء له ؟

 ردّ شبهة ان علي خان الامانة بعد ستة اشهر من رحيل رسول الله ؟؟؟.

 ردّ شبهة ان الحسن بايع معاوية وتنازل له عن الخلافة ؟؟.

 فضائل مسروقة وحق مغتصب وتناقض واضح

 فضائل مسروقة وحق مغتصب وتناقض واضح

 أعتراف الألباني بصحة حديث الحوأب

 الجزاء الشديد لمن نقض العهد الأكيد ؟؟؟

 حديث الثقلين وبعض الحقائق الكامنة

 حديث الغدير/ وكفر من لا يأخذ بكلام رسول الله بحكم ابن باز؟؟

ملفات عشوائية :



 القضاء والقدر في الكتاب والسنّة

 هاهم الشيعة

 هل في الجنة أكل وشرب ومتع حسية؟

 اثبات كذب حديث اصحابي كالنجوم

 

 لُزُوم عِصمَةِ الإمام‏

 ما آخر كلمة قالها يسوع على الصليب؟

 أبرز مراجع الشيعة بعد السفراء الأربعة

 هل كان الامام علي موحداً قبل الاسلام؟

 مزعمة النصارى أن الله لم يعط اليهود أحكاماً صالحة

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 24

  • الأقسام الفرعية : 90

  • عدد المواضيع : 841

  • التصفحات : 297852

  • التاريخ : 22/05/2019 - 23:46

Footer