Header


  • الصفحة الرئيسية

من نحن في التاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • معنى الشيعة (13)
  • نشأة الشيعة (24)
  • الشيعة من الصحابة (10)
  • الشيعة في العهد الاموي (10)
  • الشيعة في العهد العباسي (4)
  • الشيعة في عهد المماليك (1)
  • الشيعة في العهد العثماني (2)
  • الشيعة في العصر الحديث (1)

من نحن في السيرة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الشيعة في أحاديث النبي(ص) (1)
  • الشيعة في احاديث الائمة (ع) (0)
  • غدير خم (0)
  • فدك (3)
  • واقعة الطف ( كربلاء) (0)

سيرة اهل البيت :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

عقائدنا (الشيعة الامامية) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • في اصول الدين (0)
  • في توحيد الله (8)
  • في صفات الله (32)
  • في النبوة (9)
  • في الانبياء (4)
  • في الامامة الالهية (11)
  • في الائمة المعصومين (14)
  • في المعاد يوم القيامة (16)
  • معالم الايمان والكفر (30)
  • حول القرآن الكريم (22)

صفاتنا :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الخلقية (2)
  • العبادية (5)
  • الاجتماعية (1)

أهدافنا :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • في تنشئة الفرد (0)
  • في تنشئة المجتمع (0)
  • في تطبيق احكام الله (1)

إشكالاتنا العقائدية على فرق المسلمين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • في توحيد الله (41)
  • في صفات الله (17)
  • في التجسيم (34)
  • في النبوة (1)
  • في عصمة الانبياء (7)
  • في عصمة النبي محمد (ص) (9)
  • في الامامة (68)
  • في السقيفة (7)
  • في شورى الخليفة الثاني (1)
  • طاعة الحكام الظلمة (6)
  • المعاد يوم القيامة (22)
  • التقمص (3)

إشكالاتنا التاريخية على فرق المسلمين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • في عهد النبي (ص) (14)
  • في عهد الخلفاء (20)
  • في العهد الاموي (14)
  • في العهد العباسي (3)
  • في عهد المماليك (5)
  • في العهود المتأخرة (18)

إشكالاتنا الفقهية على فرق المسلمين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • كيفية الوضوء (4)
  • كيفية الصلاة (5)
  • اوقات الصلاة (0)
  • مفطرات الصوم (0)
  • احكام الزكاة (0)
  • في الخمس (0)
  • في الحج (2)
  • في القضاء (0)
  • في النكاح (7)
  • مواضيع مختلفة (64)

إشكالاتنا على أهل الكتاب (النصارى) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • في عقيدة التثليث (32)
  • على التناقض بين الاناجيل (41)
  • صلب المسيح (17)

إشكالاتنا على أهل الكتاب (اليهود) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • عدم تصديقهم الانبياء (6)
  • تشويههم صورة الانبياء (8)
  • نظرية شعب الله المختار (1)
  • تحريف التوراة (0)

إشكالاتنا على الماديين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التفسير المادي للكون (1)
  • نظرية الصدفة وبناء الكون (0)
  • النشوء والارتقاء (0)
  • اصل الانسان (0)

ردودنا التاريخية على فرق المسلمين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • في عهد الرسول(ص) (9)
  • في عهد الخلفاء (12)

ردودنا العقائدية على فرق المسلمين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حول توحيد الله (2)
  • حول صفات الله (7)
  • حول عصمة الانبياء (3)
  • حول الامامة (34)
  • حول اهل البيت (ع) (45)
  • حول المعاد (1)

ردودنا الفقهية على فرق المسلمين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • حول النكاح (2)
  • حول الطهارة (0)
  • حول الصلاة (3)
  • حول الصوم (0)
  • حول الزكاة (0)
  • حول الخمس (0)
  • حول القضاء (0)
  • مواضيع مختلفة (6)

ردودنا على أهل الكتاب (النصارى) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

ردودنا على أهل الكتاب (اليهود) :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

ردودنا على الماديين :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • اثبات وجود الله (0)
  • العلم يؤيد الدين (2)

كتابات القراء في التاريخ :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتابات القراء في السيرة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتابات القراء في العقائد :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتابات القراء في الفقه :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتابات القراء في التربية والأخلاق :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

كتابات القراء العامة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

  • القسم الرئيسي : إشكالاتنا الفقهية على فرق المسلمين .

        • القسم الفرعي : مواضيع مختلفة .

 جواز زيارة القبور والتوسل والتبرك بفتوى ابن حجر القسطلاني 

التاريخ : 2012/07/20   ||   القرّاء : 228

بسم الله الرحمن الرحيم

قال القسطلاني  ما هذا لفظه : " وينبغى للزائر أن يكثر من الدعاد والتضرع والاستغاثة والتشفع والتوسل به(صلى الله عليه وسلم)، فجدير بمن استشفع به أن يشفعه الله تعالى فيه. واعلم أن الاستغاثة هى طلب الغوث، فالمستغيث يطلب من المستغاث به أن يحصل له الغوث منه، فلا فرق بين أن يعبر بلفظ: الاستغاثة أو التوسل أو التشفع أو التجوّه أو التوجه، لأنهما من الجاه والوجاهة ومعناه: علو القدر والمنزلة.

 جواز زيارة القبور والتوسل والتبرك بفتوى الذهبي 

التاريخ : 2012/07/20   ||   القرّاء : 228

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الذهبي في كتابه معجم شيوخ الذهبي : { اخبرنا احمد بن عبد المنعم ؛غير مرة ؛انا ابو جعفر الصيدلاني –كتابة انا ابو علي الحداد –حضورا –انا ابو نعيم الحافظ ؛نا عبد الله بن جعفر ؛ثنا محمد بن عاصم ؛نا ابو اسامة عن عبيد الله بن نافع عن ابن عمر:((انه كان يكره مس قبر النبي (صلى الله عليه وسلم) )).قلت كره ذلك لان هرأه اساءة ادب .وقد سُئل احمد بن حنبل عن مس القبر النبوي وتقبيله فلم ير في ذلك بأساً ؛رواه عنه ولده عبد الله بن احمد

 هل من عاقل يفسر كلام البخاري هذا 

التاريخ : 2012/06/12   ||   القرّاء : 238

بسم الله الرحمن الرحيم

هل من عاقل يفسر كلام البخاري هذا:
صحيح البخاري –كتاب تفسير القرآن –سورة قل أعوذ برب الناس - حديث رقم 4595 :
حدثنا علي بن عبد الله حدثنا سفيان حدثنا عبدة بن أبي لبابة عن زر بن حبيش وحدثنا عاصم عن زر قال سألت أبي بن كعب قلت يا أبا المنذر إن أخاك ابن مسعود يقول كذا وكذا فقال أبي سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لي قيل لي فقلت قال فنحن نقول كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
طبعا لا يوجد احد لكن اقول وردت السنة في بيان هذه الرواية:
مسند أحمد – حديث زر بن حبيش عن أبي بن كعب- ج5 ص 130 :

 رواية البخاري عن النواصب 

التاريخ : 2012/06/11   ||   القرّاء : 244

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

لو كانت العصمة لأهل البيت عليهم السلام ثقيلة على البعض وغير مقبولة فإن صدقهم وورعهم وتقواهم واتباعهم للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) من الأمور التي لا يمكن لأي شخص أن ينكرها، لما دلت على ذلك سيرتهم التي شهدها القريب والبعيد والعدو والصديق. هذا من جهة.
ومن جهة أخرى فإنه يوجد بعض ممن باعوا آخرتهم بدنياهم بل وبدنيا غيرهم، ممن لهم المكانة عند القوم، فتجد أمثال البخاري وغيره يعتمد على روايات مثل هؤلاء الذي شهد القوم بفسقهم ويأخذها من المسلّمات، ويترك الروايات التي يرويها الأئمة عليهم السلام.

 ابن تيمية يطعن في صحيح مسلم 

التاريخ : 2012/06/10   ||   القرّاء : 242

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

قال ابن تيمية في مجموعة الفتاوى  ما نصه: «ومما قد يُسمّى صحيحاً، ما يصحّحه بعض علماء الحديث، وآخرون يخالفونهم في تصحيحه. فيقولون هو ضَعفٌ ليس بصحيح. مثل ألفاظٍ رواها مسلم في صحيحه، ونازعه في صِحتها غيره من أهل العلم: إما مِثلهُ أو دونه أو فوقه. فهذا لا يُجزم بصدقه إلا بدليل. مثل حديث ابن وعلة عن ابن عباس أن رسول الله قال: «أيما إهابٍ دبغُ، فقد طهر». فإن هذا انفرد به مسلم عن البخاري، وقد ضعفه الإمام أحمد وغيره، وقد رواه مسلم.

 البناء على‏ القبور وزيارتها والبكاء على‏ الأموات وإنشاء القصائد في الرّثاء 

التاريخ : 2012/04/28   ||   القرّاء : 236

بسم الله الرحمن الرحيم

 أقام ابن تيمية القيامة على‏ من يبني القبور ويزورها مطلقاً، سواء كان من الشيعة أو السنّة، وما أكثر سبّه واتّهامه، وأشدّ طعنه وافترائه لمن يفعل ذلك.

فلقد عدّ من حماقات الشيعة: «إظهارهم لما يجعلونه مشهداً» قال: «فكم كذبوا الناس وادّعوا أن في هذا المكان ميّتاً من أهل البيت، وربما جعلوه مقتولًا، فيبنون ذلك مشهداً، وقد يكون ذلك قبر كافر أو قبر بعض الناس، ويظهر ذلك بعلامات كثيرة» .

ثم ذكر في مشابهات الشيعة للنصارى‏ اموراً، منها: «وكذلك الرافضة غلوا في الرسل، بل في الأئمة، حتى اتّخذوهم أرباباً من دون اللَّه، فتركوا عبادة اللَّه وحده لا شريك له التي أمرهم بها الرسل، وكذّبوا الرسول فيما أخبر به، من توبة الأنبياء واستغفارهم، فتجدهم يعطّلون المساجد التي أمر اللَّه أن ترفع ويذكر فيها اسمه، فلا يصلّون فيها جمعةً ولا جماعة، وليس لها عندهم كبير حرمة، وإن صلّوا فيها صلّوا فيها وحداناً، ويعظّمون المشاهد المبنية على‏ القبور، فيعكفون عليها مشابهةً للمشركين، ويحجّون إليها كما يحجّ الحاجُّ إلى البيت العتيق، ومنهم من يجعل الحج إليها أعظم من الحج إلى الكعبة، بل يسبّون من لا يستغني بالحج إليها عن الحج الذي فرضه اللَّه على‏ عباده، ومن لا يستغني بها عن الجمعة والجماعة. وهذا من جنس دين النصارى والمشركين الذين يفضّلون عبادة الأوثان على‏ عبادة الرحمن ... وقد صنّف شيخهم ابن النعمان المعروف عندهم بالمفيد- وهو شيخ الموسوي والطوسي- كتاباً سماّه مناسك المشاهد، جعل قبور المخلوقين تحجّ كما تحجّ الكعبة البيت الحرام الذي جعله اللَّه قياماً للناس ... وقد علم بالإضطرار من دين الإسلام أن النبي (صلّى‏ اللَّه عليه وسلّم) لم يأمر بما ذكروه من أمر المشاهد، ولا شرّع لُامّته مناسك عند قبور الأنبياء والصالحين، بل هذا من دين المشركين ... واللَّه أمر في كتابه بعمارة المساجد ولم يذكر المشاهد، فالرافضة بدّلوا دين اللَّه، فعمّروا المشاهد وعطّلوا المساجد مضاهاةً للمشركين، ومخالفةً للمؤمنين ...

 الشهادة بالولاية لعلي فى الأذان‏  

التاريخ : 2012/04/22   ||   القرّاء : 242

بسم الله الرحمن الرحيم

 معنى الأذان والشهادة وولاية عليّ

 قبل الورود في البحث، عنوان بحثنا: الشهادة بولاية أمير المؤمنين في الأذان، فما هو الأذان؟ وما هي الشهادة؟ وما المراد من ولاية علي (عليه السّلام)؟

  «الأذان»: هو في اللغة العربية وفي القرآن والسنّة وفي الاستعمالات الفصيحة:

الإعلان، والإعلام، «وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بالْحَجِّ» «1»

 أي‏أعلمهم بوجوب الحج، وأعلن وجوب الحج «فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ» «2»

 أي‏أعلن ونادى منادٍ بينهم، وهكذا في الاستعمالات الأُخرى.

 مناقشة ادلة عدالة جميع الصحابة 

التاريخ : 2012/04/19   ||   القرّاء : 222

بسم اللَّه الرحمن الرحيم‏

موضوع بحثنا مسألة الصحابة.

لا خلاف في أنّ لأصحاب النبي صلّى اللَّه عليه وآله وسلم دوراً في تقدّم الإسلام، وأنهم قد ضحّوا في سبيل هذا الدين، ونصروه بمواقفهم في الحروب والغزوات وغير ذلك من المخاطر التي توجّهت إليه، وإلى شخص النبي صلّى اللَّه عليه وآله وسلم.

ولا خلاف أيضاً في أنّ كثيراً من تعاليم هذا الدين وأحكام هذه الشريعة إنّما وصلت إلى سائر المسلمين بواسطة هؤلاء الأصحاب.

إنّما الكلام في أنّنا هل يجب علينا أن ننظر إلى كلّ واحدٍ واحدٍ منهم بعين الاحترام؟ وأن نقول بعدالتهم واحداً واحداً؟ بحيث يكون الصحابي فوق قواعد الجرح والتعديل، ولا تناله يد الجرح والتعديل أصلًا وأبداً؟ أو أنّهم مع كلّ ما قاموا به من جهود في سبيل هذا الدين، وبالرغم من مواقفهم المشرّفة، أفراد مكلّفون كسائر الأفراد في هذه الأمة؟

الحقيقة: إنّنا ننظر إلى الصحابة على أساس التقسيم التالي، فإنّ الصحابة ينقسمون إلى قسمين:

قسم منهم: الذين ماتوا في حياة رسول اللَّه، بحتف الأنف، أو استشهدوا في بعض الغزوات، فهؤلاء نحترمهم باعتبار أنّهم من الصحابة الذين نصروا رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلم وأعانوه في سبيل نشر هذا الدين.

القسم الثاني منهم: من بقي بعد رسول اللَّه، وهؤلاء الذين بقوا بعد رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلم ينقسمون أيضاً إلى قسمين:

فمنهم: من عمل بوصية رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلم، وأخذ بسنّته، وطبّق أوامره.

ومنهم: من خالف وصيّته، ولم يطعه في أوامره ونواهيه صلّى اللَّه عليه وآله وسلم وانقلب على عقبيه.

أمّا الذين عملوا بوصيّته، فنحن نحترمهم، ونقتدي بهم.

وأمّا الذين لم يعملوا بوصيّته، وخالفوه في أوامره ونواهيه، فنحن لا نحترمهم. هذا هو التقسيم.

فإنْ سئلنا عن تلك الوصيّة التي كانت المعيار والملاك في هذا الحب وعدم الحب، فالوصية هي: حديث الثقلين، إذ قال صلّى اللَّه عليه وآله وسلم في الحديث المتّفق عليه: «إنّي تارك فيكم الثقلين كتاب اللَّه وعترتي أهل بيتي، ما إنْ تمسّكتم بهما لن تضلّوا بعدي ...» إلى آخر الحديث «1».

هذه خلاصة عقيدتنا، ونتيجة بحثنا عن عدالة الصحابة.

 من المحرف يامنصفين؟ 

التاريخ : 2012/03/29   ||   القرّاء : 241

بسم الله الرحمن الرحيم

وردت روايات في كتب أهل السنة تدل على ان هناك آيات قرآنية قد أنزلها الله سبحانه وتعالى على نبيه الأكرم محمد صلى الله عليه وآله، لكنها غير موجودة في المصحف الذي بين أيدي المسلمين اليوم...
وقد أوّل علماء أهل السنة كل تلك الروايات على انها منسوخة نسخ تلاوة!
ولا شك انهم قد التجأوا للقول بنسخ التلاوة فراراً من القول بالتحريف صراحة، قال السيد الخوئي (قدس سره)ذكر أكثر علماء أهل السنة، أن بعض القرآن قد نسخت تلاوته، وحملوا على ذلك ما ورد في الروايات أنه كان قرآنا على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فيحسن بنا أن نذكر جملة من هذه الروايات، ليتبين أن الالتزام بصحة هذه الروايات، إلتزام بوقوع التحريف في القرآن.(1)
وقبل ان نبحث في مسألة نسخ التلاوة عند أهل السنة لا بد من ان نذكر ان التحريف على نحو الإجمال يطلق على معنيين:

 احد فقهائهم :حُبُّ عليّ كلّه ضَرْبُ 

التاريخ : 2012/03/28   ||   القرّاء : 243

بسم الله الرحمن الرحيم


يقول الذهبي: 503- أحمد بْن سَعِيد, أبو بكر الطّائيّ الْمَصْرِيّ الكاتب. نزل دمشق، وحدَّثَ بآثارٍ عَنْ جماعة. روى عَنْهُ: محمد بْن يحيى الصُّوليّ، والحسين بْن إبراهيم بْن أَبِي الرَّمْرام، ومحمد بْن عِمران المَرْزُبانيّ. قال أبو سليمان بْن زَبْر: اجتمعتُ أَنَا وعشرة فيهم أبو بَكْر الطّائيّ يقرأ فضائل عليّ (رضي الله عنه) في الجامع بدمشق. قلت: هذا كان بعد الثّلاثمائة، إذ العوامّ بدمشق نواصب. قَالَ:


الصفحات : -1- | 2 | 3 | 4 | ... التالي » [النهاية »»]

عدد الصفحات : 7 - انت في الصفحة رقم : 1 .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 كيف تأخذون دينكم عن الصحابة واغلبهم مرتدون ؟؟؟.

 ردّ شبهة ان الامامة في ولد الحسين لا الحسن اقصاء له ؟

 ردّ شبهة ان علي خان الامانة بعد ستة اشهر من رحيل رسول الله ؟؟؟.

 ردّ شبهة ان الحسن بايع معاوية وتنازل له عن الخلافة ؟؟.

 فضائل مسروقة وحق مغتصب وتناقض واضح

 فضائل مسروقة وحق مغتصب وتناقض واضح

 أعتراف الألباني بصحة حديث الحوأب

 الجزاء الشديد لمن نقض العهد الأكيد ؟؟؟

 حديث الثقلين وبعض الحقائق الكامنة

 حديث الغدير/ وكفر من لا يأخذ بكلام رسول الله بحكم ابن باز؟؟

ملفات عشوائية :



 طُرُق معرفةِ الأَنبياءِ

 عقائد ابن تيميّة ومواقفه من الشيعة الإماميّة وأئمّتهم وعقائدهم.

 رد الاشكالات عن حديث ( أنا المنذر ولكل قوم هاد)

 المهدوية في الإِسلام ومستقبل العالم

 الرد على الاثري في اثبات غدر الامة بعلي

 الصفات الذاتية والفعلية

 هويّة التشيُّع العقائديّة

 الهدف من بعثة الأنبياء

 القضاء والقدر في الإسلام عند الشيعة

 من قال بنسخ التلاوة يلزم عليه القول بالتحريف؟

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 24

  • الأقسام الفرعية : 90

  • عدد المواضيع : 841

  • التصفحات : 253488

  • التاريخ : 26/03/2019 - 00:41

Footer